سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ

    شاطر
    avatar
    نضال5757
    صديق جديد
    صديق جديد

    العمر : 32
    عدد المساهمات : 33
    تاريخ الميلاد : 02/02/1986
    نقاط : 6776
    تاريخ التسجيل : 19/09/2009
    الجنس : ذكر

    السٌّمعَة : 3
    الابراج : الدلو

    الأبراج الصينية : الثور

    سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ

    مُساهمة من طرف نضال5757 في السبت 24 أكتوبر 2009, 11:16 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ردد معي لا اله الا الله محمد رسول الله

    قل سبحان الله والحمد لله والله اكبر ولا حول ولا قوة الا بالله

    الله اغفر لي وارحمني

    هذا البحث مقدم من طرف الاستاذ والمهندس عبد الدائم الكحيل وهو
    عبارة عن صورليست كبااقي الصور انما صور حقيقية و تشهد على عظمة الخالق
    تبارك وتعالى، وتشهد على صدق رسالة الإسلام وهو المهم للملحدين والذين
    يقولون ان القرآن اسااطير الاولين لكن سبحان الله الذي يقول

    سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ


    صور تبين عظمة الخالق وتشهد على صدق رسالة الإسلام الجزء الثاني





    صورة لجنين كلب عمره 36 يوماً، وبعد مراقبة العلماء لجنين الكلب وجدوا أنه يلهث وهو في بطن أمه وبعد أيام قليلة فقط من تكوّنه!!


    لقد
    أنعم الله علينا بنعمة الجلد، حيث يحوي جلدنا فتحات خاصة للتعرق وتنظيم
    حرارة الجسد والحماية من الجراثيم، ولكن الله حرم الكلب من هذه النعمة فلا
    يوجد على جلده إلا القليل من الفتحات ولذلك فإنه يلهث باستمرار لتنظيم
    حرارة جسده.
    هذه المعلومة لم يكن أحد يعلمها زمن النبي الكريم، ولكن
    القرآن ذكرها لنا في مثال رائع يؤكد فيه أن الذي ينسلخ عن آيات الله
    ويبتعد عنها مثل الذي ينسلخ من جلده فيصبح كالكلب لابد أن يلهث ليعوض جلده
    المسلوخ!!

    يقول تعالى: (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الّذِيَ آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا) [الأعراف: 175]، ثم قال:
    (فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث) [الأعراف: 176]، فسبحان الله!

    صورة وآية: المدة المثالية للرضاعة الطبيعية


    تقول
    مديرة المنظمة مارغريت تشان بمناسبة الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية "إن
    أفضل السبل للوقاية من سوء التغذية ووفيات الرضع وصغار الأطفال هو ضمان
    البدء بإرضاعهم طبيعيا أثناء الساعة الأولى من ميلادهم".
    وركزت المديرة
    في كلمتها بمناسبة فعاليات الأسبوع المتواصلة من الأول إلى السابع من
    أغسطس/آب 2009 على ضرورة "الاقتصار على تلك الرضاعة بدون إضافة أية أطعمة
    أو سوائل أخرى، حتى وإن كانت ماء، وذلك حتى بلوغ الأطفال ستة أشهر، ثم
    مواصلة إرضاعهم طبيعياً مع إعطائهم أغذية مكملة حتى بلوغهم عامين من العمر
    على الأقل".



    وتؤكد الدراسات أن هذين العامين ضروريين جداً من حياة
    أي طفل، لزيادة فعالية النظام المناعي لديه ومقاومة مختلف الأمراض، وكذلك
    لمنحه المزيد من القدرات على الإبداع والذكاء، وفوائد كثيرة جداً للرضاعة
    الطبيعية وبالتحديد لمدة عامين كاملين.
    وهنا نتذكر النصيحة الإلهية التي سبقت منظمة الصحة وغيرها من الأطباء عندما قال تعالى: (وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ) [البقرة: 233]. وتأملوا معي كيف أن الله تعالى لم يقل (حَوْلَيْنِ) فقط بل قال: (حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ) لزيادة التأكيد على الالتزام بعامين كاملين.
    ونقول:
    هذه رسالة جديدة لكل من يشك بنبوّة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فمن أن
    علم النبي الكريم – وهو الذي عاش في القرن السابع الميلادي - بالمدة
    المثالية للإرضاع كما قررتها منظمة الصحة العالمية في القرن الحادي
    والعشرين؟!



    صورة للبرق خلف الجبل... إن هذه الظواهر الكونية تشهد على عظمة الخالق تبارك وتعالى. وهنا أتذكر آية عظيمة يقول فيها الله تعالى: (يَكَادُ
    الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ كُلَّمَا أَضَاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِيهِ
    وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُوا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَذَهَبَ
    بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
    ) [البقرة: 20]. تأملوا معي كلمة (يَخْطَفُ) ... لماذا لم يقل "يكاد البرق يعمي أبصارهم" ماذا يشير فعل الخطف؟
    إن هذه الكلمة (يَخْطَفُ)
    تستعمل في اللغة العربية للتعبير عن سرعة الأشياء "سرعة خاطفة" وهي من
    أقوى الكلمات للتعبير عن السرعة الهائلة وغير المدركة بالعين، وبالفعل
    اكتشف العلماء أن سرعة شعاع البرق أكثر من 150 ألف كيلو متر في الثانية!!
    تصوروا أن هذه السرعة تعني أن هذا الشعاع لو قدّر له أن يطوف حول الكرة
    الأرضية لقطعها خلال ربع ثانية فقط!! ولذلك قال تعالى (يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ)...
    لا نملك إلا أن نقول سبحان الله! فهذه الدقة اللغوية العجيبة تشهد على أن
    هذا القرآن من تنزيل العزيز الحكيم وليس بقول بشر كما يدعي الملحدون!



    صورة رائعة من موقع ناشيونال جيوغرافيك لجانب من
    جزيرة هاواي، حيث تمتزج النار بالماء، فلا الماء على كثرته يطفئ النار،
    ولا النار على شدتها تبخر الماء، ويبقى هذا المشهد في توازن عجيب خلال
    آلاف السنين. يقول تعالى: (وَالطُّورِ * وَكِتَابٍ
    مَسْطُورٍ * فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ * وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ *
    وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ * وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ * إِنَّ عَذَابَ
    رَبِّكَ لَوَاقِعٌ
    ) [الطور: 1-7].




    آية عظيمة كلما تذكرتها أتذكر عظمة الخالق سبحانه وتعالى يقول فيها: (أَوْ
    كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ
    مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْض
    ٍ) [النور:
    40]. يشبّه الله أعمال الكفار برجل يعيش في أعماق المحيط حيث تتغشاه
    الأمواج العميقة من فوقه ثم هناك طبقة ثانية من الأمواج على سطح الماء
    وفوق هذا الموج سحاب كثيف يحجب ضوء الشمس، فهو يعيش في ظلمات بعضها فوق
    بعض. في هذه الآية العظيمة حقيقة علمية لم تنكشف يقيناً للعلماء إلا في
    نهاية عام 2007 وذلك من خلال اكتشافهم لأمواج عميقة في المحيط لأول مرة
    تختلف عن الأمواج السطحية على سطح الماء، أي أن هناك موج عميق وموج سطحي،
    وهو ما عبرت عنه الآية بقوله: (مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ).
    وقد تفاجأ العلماء بهذه الأمواج التي أكدوا أنهم لم يكونوا يتوقعون
    وجودها، وسبحان الله! لو أنهم اطلعوا على قرآننا لعلموا بها ولأدركوا أن
    هذا القرآن هو الحق!






    يؤكد العلماء اليوم أن منطقة الجزيرة العربية وبخاصة
    الربع الخالي حيث تعتبر المنطقة الأكثر جفافاً في العالم كانت ذات يوم
    مغطاة بالبحيرات والأنهار والمروج، وهذه الصورة المأخوذة بالأقمار
    الاصطناعية والملونة للتوضيح تظهر مجاري الأنهار والتي جفت وغاصت بالرمال،
    طبعاً هذه الصورة هي للأنهار الموجودة على عمق عدة أمتار تحت سطح الرمال
    في الربع الخالي. هذا الاكتشاف العلمي هو ما حدثنا عنه النبي الأعظم حين
    أكد أن جزيرة العرب سوف تعود مروجاً وأنهاراً كما كانت من قبل، قال عليه
    الصلاة والسلام: (لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً) [رواه البخاري]، إن هذه الصورة لتشهد على صدق هذا النبي الأمي عليه الصلاة والسلام.






    هذه صورة عرضها موقع ناسا للفضاء بتاريخ 4 مارس 2007
    وقال العلماء إنها صورة لمذنب يبلغ طوله أكثر من 30 مليون كيلو متر، وأنه
    يسبح في الكون ومن المحتمل أن يصطدم بأي كوكب يصادفه، ولدى تحليل هذا
    المذنب تبين أن ذيله عبارة عن مركبات الحديد، أما النيازك التي سقطت على
    الأرض منذ بلايين السنين والمحملة بالحديد فقد أغنت الأرض بهذا العنصر،
    ولذلك عندما تحدث القرآن عن الحديد أكد على أن الحديد نزل من السماء، يقول
    تعالى: (وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ
    شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ
    وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ
    ) [الحديد:
    25]. وهناك العديد من الدراسات تؤكد نزول الحديد من المجرات البعيدة
    واستقراره في الأرض، بما يتفق مع النص القرآني، آمنتُ بالله!




    ان الذي يتأمل آيات القرآن أثناء الحديث عن طعام أهل
    الجنة يلاحظ أن الله تعالى يذكر الفاكهة أولاً ثم اللحم، وفي ذلك حكمة
    طبية عظيمة فالفاكهة تحوي سكريات بسيطة وسهلة الامتصاص والهضم وهي المصدر
    الأساسي للطاقة في الجسم، وبالتالي فإنها تُذهب الجوع، بينما لو بدأ
    الإنسان بأكل اللحم أولاً فسوف يحتاج جسمه إلى ثلاث ساعات حتى تكتمل عملية
    الامتصاص، وهنا تتجلى الحكمة من ذلك. يقول تعالى: (وَفَاكِهَةٍ مِمَّا يَتَخَيَّرُونَ * وَلَحْمِ طَيْرٍ مِمَّا يَشْتَهُونَ) [الواقعة: 20-21]، ولذلك يجب أن نتذكر هذه الحقيقة العلمية ونطبقها أثناء إفطارنا في شهر الصيام!




    صورة توضح النجوم التي تعتبر مصابيح خافتة وجميلة في السماء وتسمى brown dwarfs وتبلغ شدة إضاءتها جزء من المليون من إضاءة الشمس، لذلك يسميها العلماء مصابيح light bulbs ويقول علماء وكالة ناسا إن هذه المصابيح الكونية هي الأقل إضاءة في الكون.
    عندما كنتُ أتابع هذا الخبر العلمي لاكتشاف العلماء هذه الأجسام الجميلة في الكون، استوقفني التعبير الذي يستخدمونه light bulbs أي مصابيح، وأدركت أن هؤلاء العلماء أطلقوا هذا التعبير لأنهم وجدوا في آلية عمل هذه الأجسام (وغيرها من النجوم) تشابهاً كبيراً مع آلية عمل المصباح. وهنا لا بد من الإشارة إلى أن القرآن سبق علماء ناسا إلى إطلاق هذا التعبير، يقول تعالى: (وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ) [فصلت: 12] فسبحان الله!

    المصدر
    avatar
    MR_ADEL MAKI
    صاحب المنتدى
    صاحب المنتدى

    العمر : 38
    عدد المساهمات : 159
    تاريخ الميلاد : 01/01/1980
    نقاط : 15588
    تاريخ التسجيل : 10/09/2009
    الجنس : ذكر

    السٌّمعَة : 0
    الابراج : الجدي

    الأبراج الصينية : الماعز

    رد: سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ

    مُساهمة من طرف MR_ADEL MAKI في الأحد 25 أكتوبر 2009, 1:57 pm



    مشكور على الموضوع تابع تميزك








      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 23 سبتمبر 2018, 2:43 am