وقفات مقنعة .... مع مشاهدي المواقع المحرمة

    شاطر
    avatar
    نضال5757
    صديق جديد
    صديق جديد

    العمر : 31
    عدد المساهمات : 33
    تاريخ الميلاد : 02/02/1986
    نقاط : 5922
    تاريخ التسجيل : 19/09/2009
    الجنس : ذكر

    السٌّمعَة : 3
    الابراج : الدلو

    الأبراج الصينية : الثور

    وقفات مقنعة .... مع مشاهدي المواقع المحرمة

    مُساهمة من طرف نضال5757 في السبت 24 أكتوبر 2009, 10:37 pm

    وقفات مقنعة .... مع مشاهدي المواقع المحرمة

    لو فكرت بشيء من التأمل القليل ... لتحققت

    أن مشاهدة المواقع الجنسية تصرف خاطئ ؛ ليس بمنظار الشرع فقط !

    بل وفي ميزان العقل أيضاً ... كيف ذاك ؟!

    لو لاحظنا بتأمل لوجدنا أن : المشاهد للمواقع الجنسية

    يستجلب لنفسه الشهوة الكامنة فوق الشهوة التي دفعته

    للمشاهدة !

    فيشحن نفسه بالشهوة فوق الشهوة فتزداد وتضطرم !!!!

    والتعامل مع الشهوة إنما يكون بإطفائها

    لا بزيادتها وتهيججها ! ! ! .


    2-
    مشاهدة المواقع الجنسية تورث القلق والاضطراب والإثم
    ،

    ولك أن تتأمل معي أن : المشاهد لتلك المواقع هو في

    الحقيقة
    لم يحقق
    الرغبة الجنسية

    التي تضطره نفسه إليها برؤيته للمشاهد الجنسية .

    فما يغادرها إلا وقد تشبع بالتوتر والاضطراب والضجر ، ولم

    يسلم من الإثم والعياذ بالله .

    وكان بمقدوره أن يستعين بالله ويعرض عن تلك المشاهدات

    الحقيرة ، فيتوقى الخطر من الأصل .



    3- أ
    يها العاقل قل لي
    : ماذا يستفيد الجائع من مشاهدة

    أناس يأكلون طعاماً ؟! وكيف الحال و الطعام حرام ؟!
    طبق الأمر نفسه على من يقلب نظره في مواقع الرذيلة ،

    فإنه لم يصل إلى مناله ولم يحقق مآله ؛ فلم يشبع جوعه

    الجنسي بمشاهداته وتقليب النظر ولكنه أشبع رغبة

    الشيطان في إغوائه فخرج خسرانا !


    4-
    اسأل نفسك :
    هل أنت فقط من ركبت في جسده

    الشهوة ؟

    اسأل نفسك :
    أليس بإمكان كل شاب وكل رجل وفتاة وامرأة

    أن يفعل فعلتك في رؤية مواقع الجنس ؟

    اسأل نفسك : ألا يوجد أناس يخافون عقاب الله ويرجون ثوابه

    ويراقبونه فيمتنعون عن المشاهدة ؟

    والآن اسأل نفسك : هولاء الذين امتنعوا خوفا من الله

    وطمعا فيما عنده ... ألا يحملون شهوة مثلك ؟

    حسنا ... فاسلك سبيلهم واقتد بهم ، فإنهم لم يتلطخوا


    بقاذورات تلك المواقع ، ليس عجزا منهم ولكن لعلمهم أن يوما

    آت لامحالة حسابه شاق " وقد خاب من حمل ظلما ".


    5-
    لو سألتك هل تحب الله
    ؟ لانطبعت الإجابة على شفتيك

    بكل بداهة نعم ، بل ربما لمتني على إيراد هدا السؤال

    المسلم بإجابته ...

    لكن الله يأمرك وينهاك .... يأمرك بغض بصرك

    وينهاك عن كل فاحشة وكل طريق يؤدي إليها .

    فبرهن على صدق المحبة بطاعة محبوبك.


    6-
    قد تقول لي : نفسي تغلبني والشيطان !
    فأقول لك :

    ليس لك عذر في اتباع نفسك الأمارة بالسوء

    فنحن مأمورون بنهي عن النفس عن غيها وليس بطاعتها .

    فالنفس الأمارة بالسوء عدو وليس من الشرع ولا من العقل

    أن نطيع أعدائنا .

    قال الله تعالى " وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ

    الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى"


    وأما الشيطان – العدو الأول – فلا تخفى عدواته للإنسان

    وقد حذرنا الله منه ومن اتباع خطواته وأمرنا بعدم طاعته . في

    مواضع كثيرة من القرآن الكريم .

    قال تعالى : إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُو

    حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ " ومنع النفس عن طرق الشر ، وحجزها عن مواقع الرذيلة إنما

    هو من إكرامها ، و صدق من قال :

    [ من كرمت عليه نفسه هانت علبه رغبته ] .


    7-
    لا تغضب مني ... أليس من يفعل ذلك معرض لأن


    يراه من الناس من لا يحب أن يراه ؟

    وقد حصل وفُضح أناس وستر الله بستره على البعض ...

    فاقلع قبل الندم

    فإن الفضيحة قبيحة ..

    وعندها سوف تسقط من الأعين

    ولن يقبل لك تبرير

    وليس مثلها يبرر .فهل تحب أن تعيش هذا الإحساس المهين

    واستحقار أقرب الناس لك ...

    بالطبع لا تود ذلك ....

    إذن كن أكبر من شهوة تذلك وتمرغ عزتك .


    8-
    أيها العاقل ... قبل كل هذا ..... أعلم أن نظر الله إليك

    أسبق من نظرك إلى الخلاعة ، والله أحق وأولى أن يستحى

    منه . قال الله تعالى " وهو معكم أينما كنتم "


    9-
    أخي حقيقة لا يمكن تجاهلها ولا ينبغي تجاوزها إنه الموت


    الذي سماه الله في كتابه " اليقين "

    فهو يباغت المرء في أي لحظة فاحذر سوء الخاتمة ، فإن

    عاقبة السوء وخيمة .


    10-
    يقول الرسول صلى الله عليه وسلم " يبعث كل عبد على

    ما مات عليه " رواه مسلم .

    فعل تحب أن تموت وتبعث على هذه الخبائث والمشاهد

    المخزية ؟!


    11-
    لا تتردد وأنت تفكر في الإقلاع والتوبة ولا تؤجل ولا

    تسوف فأنت الرابح .


    وثق بأن الله سيعوضك في الدنيا والآخرة خيرا مما تركته

    لأجله .

    12-
    شغل الوقت بالمباح والمفيد يضيق مساحة اللامفيد في

    حياتك .
    قال السلف : نفسك إن لم تشغلها بالطاعة شغلتك

    بالمعصية فتأمل ...

    فاشغل
    وقتك بالطاعة ومصاحبة الأخيار ، وتزود بالتقى والعمل

    النافع والمباح الذي لامعصية فيه .


    13-
    عليك أن تؤمن أن الأمر يحتاج إلى صبر ، وصرف نظر

    وانتهاء عن الأمر مستعينا بالله وسوف ينجلي بمشيئة الله ...


    اجعل هذه القناعة يقينا واقعا بتطبيقها

    [ اصرف نظرك وانته واشغل نفسك بما لا معصية فيه ].14- ادع الله أن يجنبك الفتن واسأل الله الهداية وتحين أوقات

    الإجابة عند السجود ، آخر ساعة من يوم الجمعة ، في جوف

    الليل .....


    15-
    وأخيرا ... أخي .. أختي ... التوبة التوبة قبل تصرم الأعمار

    وحلول الآجال ، ونعيم الله أعظم من أن تصدنا عنه شهوة

    ماجنة أو دنيا فانية .

    اللهم تب علينا واعفو عنا بفضلك ورحمتك ... آمين
    avatar
    MR_ADEL MAKI
    صاحب المنتدى
    صاحب المنتدى

    العمر : 37
    عدد المساهمات : 159
    تاريخ الميلاد : 01/01/1980
    نقاط : 14734
    تاريخ التسجيل : 10/09/2009
    الجنس : ذكر

    السٌّمعَة : 0
    الابراج : الجدي

    الأبراج الصينية : الماعز

    رد: وقفات مقنعة .... مع مشاهدي المواقع المحرمة

    مُساهمة من طرف MR_ADEL MAKI في الأحد 25 أكتوبر 2009, 1:59 pm



    مشكور على الموضوع تابع تميزك








      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 22 يوليو 2017, 11:32 pm